الرئيسية / أخبار محلية / قرحة المعدة.. الأعراض والأسباب والعلاج

قرحة المعدة.. الأعراض والأسباب والعلاج

الأطباء السبعة– تعد قرحة المعدة أو الهضمية من الأمراض الشائعة بين مختلف الناس، ونسبة إصابة النساء بها أكثر من الرجال، في حين يصاب الرجال بقرحة الإثني عشر بشكل أكبر.

وقرحة المعدة، هي عبارة عن تآكل في الغشاء المخاطي لجدار المعدة أو الجزء العلوي من الأمعاء (الإثني عشر) وغالباً ما تكون في أسفل المرئ.

ووضحت الدكتور الصيدلة الدكتورة روان حجاب لموقع “الاطباء السبعة” أنه عندما يصل الطعام إلى المعدة، فإنها تعمل على إفراز سائل حمضي يساعد على تحليل الطعام ومن ثم الإنتقال إلى الأمعاء، ويحيط المعدة والأمعاء غشاء مخاطي يحميها من السائل الحمضي، وإذا حدث تآكل في الغشاء سيصل السائل إلى المعدة مما يؤدي إلى القرحة.وحول أسباب المسببة للقرحة في المعدة، قالت الدكتورة حجاب:

  1. ما نسبته 80% من قرحة المعدة و 90% من قرحة الإثنى عشر تكون نتيجة جرثومة بكتيرية، حيث تصيب جدار المعدة وتعمل على تهيّج بطانة المعدة والجزء العلوي من الأمعاء وتقرّحها.
  2. الأدوية المسكنة للألم، وخاصة أدوية المفاصل المسكّنة للألم تعمل على تجريح المعدة والجزء العلوي من الأمعاء وتقرّحها.
  3. التدخين، حيث أن ثاني أكسيد الكربون هو المكوّن الأساسي للدخان، فعندما يدخل على الجسم سيتحول إلى كاربونيك أسيد وهو حمض يساعد على زيادة تركيز وحجم الحمض في المعدة.

وحول أعراض القرحة، ذكرت ” يشعر المريض بألم في أعلى البطن وتحديداً في أسفل عظام الصدر، انتفاخ في البطن، فقدان الشهية، ونقصان الوزن”.

وشددت بعدم الاستهتار والإستهانة بمرض القرحة لأنها تؤدي إلى مضاعفات خطرة، كحدوث نزيف داخلي في المعدة ينتج عنه تقيؤ دموي ونزول دم في البراز ويميل لونه إلى السواد، إضافة إلى أنه يسبب فقر بالدم.

مضيفة أنه في حالات نادرة من الممكن أن يؤدي إلى ثقب في جدار المعدة، وينتج عنه آلام حادة في منطقة البطن.

أما بالنسبة لعلاج القرحة قالت أنه يعتمد على علاج المسبب وعلاج القرحة نفسها، فإذا كان السبب نتيجة الجرثومة البكتيرية العلاج يكون بالمضاد الحيوي، أما إذا كان نتيجة الأدوية المسكّنة للألم يتم إيقاف تناول تلك الأدوية.

مضيفة، ولعلاج القرحة ذاتها يتم وصف أدوية مثبطة للحموضة، تعمل على خفض نسبة الحمض في المعدة.

وما يساعد على العلاج أيضاً بحسبها، يجب تعديل النمط الغذائي والتقليل من الأطعمة التي تزيد من إفراز العصارة المعديّة، مثل: المخللات أو إضافة الخل والبهارات للطعام والإبتعاد عن الحار، والتقليل من السوائل التي تحتوي على مادة الكفايين مثل القهوة والشاي والمشروبات الغازية.

إلى جانب الإبتعاد عن الضغوطات النفسية والقلق، والإقلاع عن التدخين.

وأكدت الدكتورة حجاب على وجوب متابعة القرحة بعد إتمام العلاج وعدم تناول أي نوع من مسكنات الأدوية إلا عندما تكون المعدة ممتلئة وبعد استشارة الطبيب.