الرئيسية / أخبار عالمية / طرق منزلية لتخفيف قرحة المعدة

طرق منزلية لتخفيف قرحة المعدة

قرحة المعدة يمكن أن تتطور في أجزاء كثيرة من الجسم بما في ذلك بطانة المعدة، وهي عبارة عن قروح تتطور في بطانة المعدة أو الاثني عشر وهو الجزء الأول من الأمعاء الدقيقة، تعرف أيضاً باسم القرحة الهضمية، قرحة المعدة أو قرحة الاثني عشر.

. أسباب حدوث قرحة المعدة :


  • الالتهاب الذي يحدث بسبب الجرثومة الحلزونية
  • الاستخدام المطول للأدوية المضادة للالتهاب غير الستيرويدية مثل البروفين أو الأسبيرين.

ويعتقد بعض الأشخاص أن التوتر أو تناول الأطعمة الحارة قد تسبب القرحة، بالواقع فإن هذه الأمور لا تسبب القرحة بشكل مباشر ولكن يمكن أن تجعلها أسوأ من خلال زيادة إنتاج حمض المعدة.

إذا كان الشخص يعاني من قرحة المعدة فقد يشعر بالحرقة في المعدة، وهذا الشعور بالحرقة غالباً:

  • يستمر من عدة دقائق إلى عدة ساعات
  • يختفي بعد تناول مضادات الحموضة أو التوقف عن تناول الطعام
  • يبدأ في منتصف الليل أو خلال الوجبات
  • يأتي في أسابيع ويختفي في أسابيع أخرى

وهناك بعض الطرق المنزلية التي يمكن استخدامها لتخفيف القرحة منها :

. البروبيوتك :


وهي عبارة عن كائنات حية تساعد على إعادة التوازن للبكتيريا في الجهاز الهضمي، بالإضافة إلى المساعدة في الحفاظ على صحة الأمعاء المثلى وعلاج قرحة المعدة. وحسب الدراسات التي أجريت فإن البروبيوتك لا تقتل الجرثومة الحلزونية المسببة للقرحة وإنما تقلل من كمية البكتيريا الموجودة، تسرع عملية الشفاء وتقلل من حدة الأعراض.

توجد البروبيوتك في الأطعمة التالية : اللبن ، الأطعمة المخمرة، المكملات التي تحتوي على البروبيوتك.

.الزنجبيل:


يعتقد كثير من الناس أن للزنجبيل تأثير في حماية المعدة والأمعاء، ويستخدمه البعض في علاج الحالات المتعلقة بأمراض المعدة والهضم مثل الإمساك، النفخة، والتهاب المعدة.

هناك بعض الدراسات التي توصلت إلى أن الزنجبيل قد يساعد في علاج قرح المعدة الناتجة عن الجرثومة الحلزونية ويحمي من القرحة التي تحدث نتيجة تناول مضادات الالتهاب غير السترويدية، إلا أن هذه الدراسات اجريت على الحيوانات فتأثيرها على الإنسان غير واضح بشكل تام.

. الفواكة ذات الألوان المتعددة :


تحتوي العديد من الفواكة على مركبات تسمى بالفلافونويد التي تعطيها هذه الألوان المتعددة، تحمي الفلافونويد غشاء المعدة من تكون القرحة من خلال زيادة كمية مخاط المعدة الذي يثبط نمو الجرثومة الحلزونية، كما أنها تحتوي على مواد مضادة للأكسدة مفيدة للجسم وللجهاز الهضمي.

توجد هذه المركبات في كل من : التفاح ، التوت البري، الكرز، الليمون والبرتقال، المكسرات

. الموز :


وجدت بعض الأبحاث أن الموز غير الناضج قد يكون له تأثير إيجابي على قرحة المعدة حيث يحتوي على نوع من الفلافونويد يدعى leucocyanidin يزيد كمية المخاط في غشاء المعدة، كما أن هذا النوع من الفواكة يقلل من حموضة المعدة الأمر الذي يحمي ويقلل من قرحة المعدة

.  العسل:


وهو محلي طبيعي مشهور، والأشخاص الذين يتناولون العسل بانتظام يتمتعون بصحة جيدة، وجدت بعض الأبحاث التي أجريت أن العسل يحتوي على خصائص مضادة للميكروبات ضد الجرثومة الحلزونية وقد يساعد في علاج قرحة المعدة.

.  الكركم :


وهو نوع من التوابل الصفراء الشعبية المستخدمة بكثرة في الهند وأجزاء أخرى من جنوب آسيا، يحتوي الكركم على مركب يسمى الكركمين الذي وجد العلماء أن له خصائص مضادة للالتهاب ومواد مضادة للأكسدة التي تساعد في الوقاية من قرحة المعدة، ولكن هذه الدراسات على الإنسان محدودة وتحتاج إلى المزيد من الدعم لإثبات تأثير الكركم على قرحة المعدة.

.  البابونج:


 هناك الكثير من الناس يستخدمون أزهار البابونج وشاي البابونج لعلاج حالات القلق البسيطة، تشنجات الأمعاء، والالتهابات، وبعض الباحثين يعتقدون أنه قد يثبط قرحة المعدة ويقلل من الوقت اللازم لشفاؤها ولكن هذه الدراسات اجريت على الحيوانات ولا يعلم الباحثون هل له نفس التأثر على الإنسان.

.  الثوم :


 يستخدم الثوم في العديد من البلدان لإضافة النكهة إلى الأطعمة، يحتوي الثوم على خصائص مضادة للبكتيريا مما يجعله مساعد في القضاء على الالتهابات، كما ويساعد الثوم في منع نمو الجرثومة الحلزونية

.  عرق السوس:


هو نوع من التوابل الشعبية المحلية في منطقة البحر الأبيض المتوسط وآسيا. استخدم الناس عرق السوس في الأدوية التقليدية منذ سنين، ويعتقد بعض الناس أن تناول جذور عرق السوس المجفف يمكن أن يساعد في علاج قرحة المعدة ويحمي منها، ووجدت بعض الدراسات أن تناول المكملات التي تحتوي على عرق السوس تساعد في القضاء على الالتهابات التي تسببها الجرثومة الحلزونية وتمنع البكتيريا من النمو.

العلاج الدوائي لقرحة المعدة:


العلاجات الدوائية لقرحة المعدة تختلف باختلاف المسبب لها، فإذا كانت ناتجة عن تناول الأدوية المضادة للالتهاب غير السترويدية يكون العلاج بتخفيف وتوقيف تناول هذه الأدوية واستبدالها بأدوية أكثر أماناً. قد يصف الطبيب الأدوية المثبطة لمضخة البروتون أو الأدوية حاصرات مستقبلات الهيستامين والتي تقلل من إفراز أحماض المعدة وتحمي غشاء المعدة من التقرحات. أما إذا كانت القرحة ناتجة عن وجود الجرثومة الحلزونية الفعالة فقد يصف الطبيب العلاج المناسب لها والذي يشمل بعض أنواع المضادات الحيوية والأدوية المثبطة لمضخة البروتون.