الرئيسية / أخبار محلية / جرثومة المعدة.. أعراضها وعلاجها

جرثومة المعدة.. أعراضها وعلاجها

الأطباء السبعة– يصاب أكثر من ثلثي العالم بجرثومة المعدة، والكثير منهم لا يعلمون بذلك كونهم لا يشعرون بالأعراض التي تكشف عن إصابتهم بالعدو الكامن في الجهاز الهضمي.

وقالت أخصائية الجهاز الهضمي والكبد الدكتورة ريم الحلاحشة لموقع “الأطباء السبعة” أن أسباب الإصابة بجرثومة المعدة تتنوع ما بين تناول الأطعمة الملوثة أو عن طريق العدوى.

وبحسب الدكتورة الحلاحشة أنه يتم تشخيص الإصابة بجرثومة المعدة من خلال فحص التنفس، أو إجراء تحليل للبراز، أو فحص الدم ولكنه يعتبر الأقل دقة بينهما.

وحول أعراض جرثومة المعدة، بيًنت:
1. غثيان.
2. قيء.
3. انتفاخ في المعدة.
4. آلام في فم المعدة، وأسفل البطن، أو البطن بأكمله.
5. حرقة وحموضة في المعدة.
6. نقصان في الشهية.
7. نقصان في الوزن.

وأضافت، إذا كانت جرثومة المعدة أدّت إلى التهاب أو قرحة في الإثنى عشر فإنها تسبب في إفراط بالشهية، ويجب على المريض تناول الغذاء بشكل أكبر، لأن تناول الطعام يساعد على تخفيف الأعراض.

ومن الأعراض التي من الممكن أن تصيب المريض ولكنها نادرة الحدوث، قالت ” ابنعاث رائحة كريهة من الفم، فهناك أعرض محتملة وأعراض تأتي بشكل غير منتظم لدى المريض أي على فترات متقطعة”.

ومن أبرز طرق علاج جرثومة المعدة، وضّحت الدكتور الحلاحشة “هناك نوعين إلى ثلاث أنواع لعلاج جرثومة المعدة، من مضادات حيوية بالإضافة إلى دواء يساعد على تثبيط حموضة المعدة للقضاء على الجرثومة”.

وأضافت “يبدأ العلاج بتناول نوعين إلى ثلاث من أنواع المضادات الحيوية إلى جانب الدواء المخصص للمعدة لمدة تصل إلى إسبوعين، بعدها يتم إيقاف العلاج لمدة عشرة أيام أو أسبوعين ثم يتم إعادة فحص الجرثومة من خلال فحص البراز أو النفس أو عن طريق المنظار للكشف عن جرثومة المعدة”.

وأشارت أنه إذا ما زالت الجرثومة متواجدة يتم إعادة تناول جرعات المضاد الحيوي مرة أخرى وقد يتم تغيير إحدى انواع المضادات مع تناول دواء المعدة لفترة أسبوعين، ثم إعادة الفحص بعد عشرة أيام من إيقاف العلاج للتأكد من القضاء على الجرثومة.