الرئيسية / أخبار محلية / المملكة استضافت أضخم مؤتمر لطب العيون (MEACO)

المملكة استضافت أضخم مؤتمر لطب العيون (MEACO)

انطلاق المؤتمر الدولي الرابع عشر لمجلس الشرق الأوسط وإفريقيا لطب وجراحة العيون (MEACO)

المملكة استضافت أضخم مؤتمر لطب العيون (MEACO)

مؤتمر مياكو يناقش 440 ورقة علمية ل 120 طبيباً من 90 دولة

الأطباء السبعة– استضافت الجمعية الأردنية لطب وجراحة العيون بنقابة الأطباء المؤتمر الدولي الرابع عشر لمجلس الشرق الأوسط وإفريقيا لطب وجراحة العيون (MEACO)، وذلك تحت رعاية رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز خلال الفترة من 5-8 أيلول 2019، في مركز الملك الحسين بن طلال للمؤتمرات بالبحر الميت.

وقال رئيس جمعية أطباء العيون الأردنية الدكتور سمير الملقي أن مجلس الشرق الأوسط وإفريقيا لطب العيون (MEACO) يشكّل واحداً من أصل خمسة مجالس قارية تنضوي تحت مظلة المجلس العالمي لطب العيون (ICO) الذي يمثل كافة جمعيات العيون في العالم، ويتبع مجلس الشرق الأوسط وإفريقيا لطب العيون حوالي 36 جمعية متخصصة في طب العيون من 32 بلداً تمثل منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا إضافة إلى إيران وتركيا، ولهذا يعتبر المجلس واحداً من أكبر التجمعات لأطباء العيون العالم.

جاء ذلك خلال افتتاح المؤتمر تحدث فيه رئيس الجمعية الأردنية لطب وجراحة العيون الدكتور سمير الملقي، ورئيس المؤتمر الدكتور إبراهيم النوايسة، ونقيب نقابة الأطباء الدكتور علي العبوس، رئيس مجلس إدارة مياكو الأمير عبدالعزيز بن أحمد آل سعود ، ووزير الصحة الدكتور سعد جابر.

وأضاف الدكتور الملقي أن عقد هذا المؤتمر في الأردن يعد فرصة لاستقطاب عدد كبير من أطباء العيون في العالم لينقلوا أحدث ما توصل إليه طب العيون في العالم، وليتعرفوا على المستوى الرفيع الذي وصل إليه طب العيون في الأردن، كما يشكّل فرصة لتعريف هؤلاء الأطباء بالنهضة التي يشهدها الأردن وبالمرافق السياحية والآثار التي يحويها الأردن ومنها مدينة البتراء أحد عجائب الدنيا السبع.

وبيّن أن المؤتمر سيركز على تسويق الأردن كمركز للسياحة العلاجية، وإعادة وضع الأردن على خارطة السياحة العلاجية العالمية بعد أن خسر جزئاً مهماً من حصته في هذا المجال نتيجة الأحداث التي عصفت بمنطقتنا في السنوات الماضية.

ومن جانبه، قال الدكتور النوايسة أن المؤتمر الذي يعد الأضخم من نوعه على صعيد المؤتمرات الطبية التي تستضيفها المملكة، سيناقش 440 ورقة علمية يقدمها 120 طبيباً وباحثاً من 90 دولة، منها مئة ورقة يقدمها أطباء أردنيين.

وأضاف أن المؤتمر سيناقش مختلف التخصصات الفرعية في مجال طب وجراحة العين مثل أمراض الساد والقرنية والشبكية وطب عيون الأطفال والحول وجراحة ترميم وتجميل العين والزرق وأعصاب العين وإلتهابات العين وأورام العين.

وأشار أنه سيقام ضمن فعاليات المؤتمر عددًا من الورش العلمية التي سيتدرب الأطباء المشاركون على إجراء العمليات الجراحية وغيرها من الإجراءات العلاجية والتشخيصية باستخدام عيون الحيوانات والعيون الصناعية بطريقة تحاكي الواقع بشكل كبير، وأن بنك العيون الأمريكي تبرع ب50 قرنية لغايات التدريب.

ويشارك عدد كبير من الجمعيات العالمية من الولايات المتحدة وأوروبا والصين والهند والشرق الأوسط بندوات علمية في كافة تخصصات العيون.

هذا وثّمن نقيب نقابة الأطباء الدكتور علي العبوس دور جمعيات نقابة الأطباء التخصصية وبالأخص جمعية أطباء العيون الأردنية كونها إحدى الجمعيات الأردنية العريقة والتي تضم في عضويتها من أصحاب الكفاءات والقدرة والتميز والإبداع، والذين كان لهم النصيب الكبير في مسيرة النجاح التي شهدتها مهنة الطب في الأردن من خلال مواكبتهم للتقدم العلمي السريع في مجال جراحة العيون بكافة أشكالها من خلال الطفرة النوعية التي شهدتها بفضل التكتولوجيا الحديثة، إضافة إلى مواصلة عقد المؤتمرات والنشاطات العلمية المتعلقة بطب وجراحة العيون في الأردن.

وفي ذات السياق، أشار رئيس مجلس إدارة مياكو الأمير عبدالعزيز بن أحمد آل سعود إلى أن مؤتمر الشرق الأوسط وإفريقيا لطب وجراحة العيون الرابع عشر يقدم أحدث ما توصل له الطب في مجال العيون في جميع أنحاء العالم بمشاركة أخصائيين وأطباء من أكثر من 90 دولة وهناك 400 متحدث وأكثرمن 2000 مشارك ومشاركة دولي.

وقال وزير الصحة الدكتور سعد جابر إن القطاع الصحي في الأردن يحظى باهتمام كبير للارتقاء بمستوى أدائه وتطويره لرفع مستوى الخدمات المقدمة للمواطنين وطالبي الاستشفاء من الدول الشقيقة، لما يتمتع القطاع الصحي الأردني من سمعة طيبة جعلته يتبوأ مكانة رفيعة على مستوى العالم، إلى جانب الإنجازات التي تحققها كافة القطاعات الصحية التي تعمل ضمن إطار التكامل والتنسيق وتظافر الجهود بينها في وحدة متميزة بين القطاعين العام والخاص مكّنت من الوصول إلى نظام صحي متكامل يحظى بتقدير دول المنطقة والاستفادة من التجربة الأردنية.

وأشار إلى التوجه الأردني لبناء برنامج وطني مستدام لتحسين الجودة في النظام الصحي بالشراكات ما بين القطاعات الصحية كافة عبر مبادرات عديدة في مجال الاعتمادية والجودة وسلامة المرضى تصب في مصلحة المواطن وتحسين الخدمات الصحية المقدمة لهم في جميع أنحاء المملكة كافة.

وقد بلغ عدد الأطباء المحاضرين في المؤتمر حوالي 120 طبيباً من المعاهد والمراكز الطبية والمستشفيات العالمية، إضافة إلى عدد كبير من الأطباء الأردنيين الذين سيعرضون خلاصة أبحاثهم ودراساتهم في الجامعات والمعاهد الأردنية والخدمات الطبية الملكية ووزارة الصحة والقطاع الخاص.

وسبق انعقاد المؤتمر ندوة مشتركة بين جمعية أطباء العيون الأردنية وجمعية أطباء العيون التركية تهدف إلى تبادل المعلومات وتوحيد الجهود بين الجمعيتين لتدريب الأطباء الشباب من كلا الجانبين من خلال توقيع اتفاقية تعاون مشترك.

وتم عقد على هامش المؤتمر اجتماعات مجالس الإدارة لعدد من المؤسسات العالمية التي تقوم برسم السياسات العليا في مجال طب وجراحة العيون ومكافحة العمى في العالم والتعليم الطبي المستمر، وتضم هذه المؤسسات أشهر الأطباء العالميين ومن أعرق الجامعات والمعاهد الدولية ذات الشهرة في طب وجراحة العيون كما سيعقد اجتماع لمجلس الشرق الاوسط وافريقيا لطب العيون.

إلى جانب عقد بعض الندوات باللغة الفرنسية خاصة وأن هناك مشاركين متحدثين بها وخاصة من الدول الإفريقية، حيث ستشارك 13 دولة إفريقية في المؤتمر.

ويذكر أن المجلس الطبي اعتمد المؤتمر بواقع 24 ساعة تعليم طبي مستمر.

ويقام الى جانب المؤتمر معرضا طبياً تعرض فيه أحدث اجهزة طب العيون والتي تعرض في المنطقة لأول مرة.