الرئيسية / أخبار محلية / “الصحة”: استمرار تقديم الخدمات الصحية طيلة أيام العيد

“الصحة”: استمرار تقديم الخدمات الصحية طيلة أيام العيد

الأطباء السبعة– وضعت وزارة الصحة خطة عمل تضمنت إجراءات إدارية وترتيبات فنية من أجل استمرار تقديم الخدمة الصحية طيلة أيام عطلة عيد الفطر السعيد.

وقال الناطق الإعلامي بإسم الوزارة حاتم الأزرعي أن الخطة تضمنت تفعيل مركز عمليات الطوارىء في مديرية إدارة الأزمات في مبنى الوزارة التي أعلنت الخط الساخن على الأرقام خلوي (0795547650) أرضي (5065756)06 وتستقبل عليهما أي استفسارات أو ملاحظات تتعلق بالشأن الصحي على مدار 24 ساعة .

وأضاف أن الخطة تركز بشكل رئيس على أقسام الإسعاف والطوارئ ورفع مستوى جاهزيتها واستعدادها لاستقبال المراجعين خاصة وأنها تعمل على مدار 24 ساعة حيث سيتم تعزيزها بإعداد إضافية من الكوادر وخاصة الأطباء.

وبين أن الوزارة أوعزت إلى إداراتها الميدانية للتأكد من توفر الأدوية والمستلزمات الطبية في المراكز الصحية والمستشفيات بشكل كاف .

وأشار إلى أنه في الوقت الذي تعمل فيه أقسام الإسعاف والطوارئ في المستشفيات على استقبال المرضى كالمعتاد على مدار الساعة فقد تم الإيعاز لمديري الصحة في المحافظات بفتح مراكز صحية مناوبة خلال أيام العطلة وتسمية هذه المراكز لتكون معروفة للمواطنين لمراجعتها عند الحاجة .

وأوضح أن من شأن المراكز الصحية المناوبة التي يحددها مدراء الصحة استمرار تقديم الخدمة الصحية القريبة من سكن المواطنين وتخفيف العبء عن أقسام الإسعاف والطوارئ لتؤدي دورها بدقة وسرعة وعلى أكمل وجه.

وأشار الأزرعي إلى أن الخطة تركز على استمرارية الرقابة الصحية وتكثيفها على المحال كافة والتركيز على الباعة المتجولين لضمان الالتزام بشروط الصحة والسلامة العامة التي تكفل عدم تعرض المواطنين لأية أمراض أو أوبئة.

وجددت الوزارة التحذير من الألعاب النارية والمفرقعات التي غالبا ما يستخدمها الأطفال في فترة الأعياد ويتعرضون بسببها لمخاطر واصابات جمة إذ تكثر في هذه الأوقات مراجعة أطفال لأقسام الإسعاف والطوارئ يعانون من إصابات ناتجة عن هذه الألعاب.

وأشار الأزرعي إلى الجانب التوعوي في خطة عمل الوزارة لافتاً إلى تركيزها على رسائل توعوية تتضمن نصائح وإرشادات صحية لأفضل الممارسات التغذوية بعد شهر رمضان المبارك وخلال فترة العيد.

وتركزالنشرات على العودة التدريجية الى النظام الغذائي الاعتيادي وعدم المبالغة في الطعام كما نوعاً والإكثار من شرب الماء بدلاً من العصائر وعدم الإفراط في تناول الحلويات التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون والسكريات لاثرها الصحي السلبي .