الرئيسية / أخبار عالمية / علاج الزهايمر بأدوية السكري

علاج الزهايمر بأدوية السكري

#الزهايمر #السكري

الأطباء السبعة – توصلت دراسة حديثة إلى أن أدوية السكري التي يتناولها الملايين من المرضى حول العالم، قد تبطئ من تقدم مرض الزهايمر، ما يساعد المرضى على العيش دون أعراض شديدة لمدة طويلة.

وأظهرت دراسة جديدة للبروفيسور فهرامهاروتونيان، أستاذ الطب النفسي وعلم الأعصاب في كلية أيكان للطب في نيويورك، أنالأدوية المضادة لمرض السكري قد تحمي الدماغ من الزهايمر وذلك بعد فحص أنسجة الدماغ للأشخاص المصابين بمرض الزهايمر ومرض السكري.

وكما أوضح البروفيسور وزملاؤه أن هناك  أدلة متزايدة تشير إلى وجود صلة بين خطر الضعف الإدراكي المعتدل والخرف ومرض السكري من النوع الثاني.

 كما كشفت دراسة إضافية وجود ارتباط بين مسار مُستقبِل الإنسولين في الدماغ وتراكم أمراض الدماغ الخاصة بمرض الزهايمر.

كما وجدت دراسات سابقة لهم أن أدمغة الأشخاص المصابين بمرض الزهايمر الذين خضعوا للعلاج لمرض السكري، مثل أدوية الإنسولين أوالأدوية المضادة للسكري لأنها قللت من أمراض الدماغ.

وبشكل أكثر تحديدا ، قام الباحثون بفحص المسارات الجزيئية في أنسجة المخ والخلايا البطانية داخل الأوعية الدموية.

صمم الباحثون تقنية سمحت لهم بعزل الشعيرات الدماغية من أنسجة المخ لدى 34 شخصًا مصابين بمرض الزهايمر والسكري من النوعالثاني ، والذين خضعوا لعلاج كلتا الحالتين.

و قارن العلماء أنسجة الدماغ هذه مع 30 شخصا من الذين عانوا من مرض الزهايمر من دون مرض السكري ، بالإضافة إلى 19 أنسجة دماغية من الأشخاص الذين لم يكن لديهم أي من هاذين المرضين.

وقام العلماء بتحليل الأوعية الدموية والأنسجة الدماغية بشكل منفصل ، وفحصوا اذا حصل تغير في الجزيئية المرتبطة بالزهايمر في الخلايا الشعرية في الدماغ أو إشارات الإنسولين.

وكشفت الدراسة أن حوالي نصف هذه العلامات كانت أقل في المجموعة التي كانت تعاني من مرض الزهايمر والسكري.

أيضاً ، فإن الغالبية العظمى من التغييرات في علامات جزيئات الحمض النووي الرايبوزي

(RNA) تظهر في مرض الزهايمر ، بما في ذلك التغيرالسريع في الجين والتي لم يتم العثور عليها في مجموعة الاشخاص المصابين بالزهايمر التي تناولت الأدوية المضادة للسكري.

يقول البروفيسور هاروتونيان: “إننتائج هذه الدراسة مهمة لأنها تقدم لنا معلومات جديدة في علاج مرض الزهايمر”، وأن معظم علاجات الزهايمر الحديثة تستهدف خثرات الأميلويد ولم تنجح في علاج المرض بشكل فعّال.