الرئيسية / أخبار عالمية / هل نختار فرشاة أسناننا بشكل صحيح؟

هل نختار فرشاة أسناننا بشكل صحيح؟

الأطباء السبعة– تعتبر فرشاة الأسنان جزء أساسي للمحافظة على صحة الفم، وفي عصرنا الحالي بات هناك العديد من أنواع فراشي الأسنان التي تباع في الأسواق وتطورت لتصبح الكترونية تعمل بالكهرباء أو البطارية.

لذا يجب علينا اختيار الفرشاة بعناية دقيقة ذات مواصفات تتناسب مع طبيعة أسناننا واللثة، فالكثير منا يقع في خطأ سوء اختيار الفرشاة مما تعكس سلباً على صحة الفم.

فما العوامل التي يجب مراعاتها عند اختيار فرشاة الأسنان؟ وهل حقاً نختار الفرشاة الصحيحة؟

هناك عدة أنواع لفرشاة الأسنان: ذات الشعيرات الناعمة أو المتوسطة أو القاسية.

فالفرشاة الناعمة عادة تستخدم للأشخاص الذين يعانون من مشاكل في اللثة وأسنان ذات حساسية عالية كون شعيراتها ناعمة جداً، أما الفرشاة ذات الشعيرات المتوسطة يستخدمها معظم الناس تحديداً اللذين لا يعانون من مشاكل في الأسنان أو اللثة، وحول الفرشاة القاسية يستخدمها فئة معينة من الناس يعانون من تلون الأسنان وتكون لديهم لثة سليمة جداُ.

كما يوصي العديد من أطباء الأسنان باستخدام فرشاة الأسنان الكهربائية، حيث يسمح محرك الفرشاة الكهربائية بتنظيف الأسنان بشكل أفضل مع أقل قدر من الضغط والضرر للأسنان والأنسجة الفموية الأخرى.

وحول شكل الفرشاة، اختيار فرشاة قريبة إلى الشكل البيضوي، ويكون مقبض فرشاة الأسنان مرنًا قليلاً وغير قابل للإنزلاق، لتسهيل الوصول إلى جميع مناطق التجويف الفموي مما يسمح بتنظيف أدق المناطق الخلفية للفم.

كيف تؤثر الشعيرات القاسية على صحة الأسنان؟
يفضل بعض الأفراد استخدام فرشاة أسنان ذات شعيرات قاسية لاعتقادهم بأن ذلك النوع لديه قدرة أفضل لتنظيف وإزالة البلاك الذي تسببه البكتيريا.

حيث أظهرت دراسة أجريت على 159 شخصاً خلال عام واحد أن قساوة شعيرات الفرشاة هي أحد العوامل التي تسبب في احمرار اللثة وانتفاخها وحدوث التهابات مع إمكانية نزفها بسهولة.