الرئيسية / أخبار محلية / هل نشرب الماء بارداً أم فاتراً؟

هل نشرب الماء بارداً أم فاتراً؟

الأطباء السبعة– يحتار الكثير من الناس في اختيار درجة الحرارة المناسبة لشرب الماء، فالبعض يفضل شربها باردة في حين يرى آخرون الماء الفاتر أفضل لصحتهم.

تعددت الدراسات العالمية منها من ينصح بشرب المياه الباردة لأنها تعد مفيدة لتنظيف المجاري البولية وطرد الالتهابات، أما الفاتر لتحفيز حركة الأمعاء.

أخصائية التغذية ديمة الكيلاني بيّنت لموقع “الأطباء السبعة” أن شرب الماء فاتراً أو بارداً ليس له أي تأثير إيجابي أو سلبي على جسم الإنسان وأعضاؤه.

وقالت ” جسم الإنسان والجهاز الهضمي تحديداً يعتبر جزء ذكي قادر ومهيأ لاستقبال أي درجة حرارة سواء من المشاريب أو المأكولات عدا عن مقدرته في استقبال المواد الحامضة والحلوة والمرة منها… كونه ينظم عمله بنفسه”.

الكثير من الدراسات ومعتقدات الناس التي تشير أن شرب الماء بارداً أو فاتراً أو ساخناً يساعد على عمليات انقاص الوزن، لاعتقادهم أنها حارقة للدهون المتراكمة في الجسم.

لكن الأخصائية الكيلاني نفت صحة هذه الطريقة المتبعة في خسارة الوزن، حيث أكدت أنه بعد إجراء العديد من التجارب والدراسات أثبتت أنها عارية عن الصحة.

وعلّقت الاخصائية على بعض الحالات التي تستوجب شرب الماء الفاتر “في فصل الشتاء بعض الناس يفضلون شرب الماء الفاتر خوفاً من الإصابة ببعض الأمراض، وفي بعض الحالات يستوجب على الشخص الذي لديه مشاكل في الأمعاء شرب الماء الفاتر لتساعدهم على عملية الإخراج لانها تعتبر مساعد ملين للأمعاء”.

فالماء يعتبر من أساسيات الحياة لجسم الإنسان لأنه يشكل نسبة عالية من الجسم تبلغ نحو 75% ، لتحافظ على توازن واستقرار وظائف الجسم الذي يقوم بها.