الرئيسية / أخبار محلية / لإطالة الطفل.. العلاج ممكن!

لإطالة الطفل.. العلاج ممكن!

الاطباء السبعة– يعيش بعض الأهل في حالة من القلق أثناء متابعة نمو أطفالهم تحديداً في مسألة الطول، فيلجأون إلى مراجعة عيادات الأطباء لمعرفة إذا كان نمو طفلهم طبيعي أم دون المستوى المطلوب.

فما هو الطول المناسب للطفل مقارنة مع عمره؟ العمر الأمثل لمراجعة الطبيب؟ هل ينمو بشكل جيد؟ أسئلة كثيرة تدور في ذهن الأهل عادة.

حيث أكد استشاري جراحة العظام والمفاصل وجراحة عظام الأطفال الدكتور سعيد الناصر لموقع “الأطباء السبعة” أنه لا يوجد عمر محدد يستوجب على الأهل مراجعة الطبيب الأخصائي لمتابعة طول أطفالهم .

مضيفاً أنه بالأصل يجب أن يقوم الأهل بمراجعة أطفالهم بشكل دوري عند طبيب الأطفال (منذ الولادة ولغاية 3 سنوات)، وخلال كل زيارة يتم قياس طول ووزن الطفل، ومقارنته بالرسم البياني (منحنيات النمو) المخصص لنمو الأطفال، ومعرفة إن كان ضمن المعدل الطبيعي بالمقارنة مع عمر الطفل.

أما الأعمار الأكبر أشار إلى متابعة الأهل لطول طفلهم عن طريق المقارنة بطول أقرانه من ذات العمر، سواء من محيط الأقارب أو زملائه في الصف الدراسي، وإن كان هناك أي فارق ملحوظ يتوجب مراجعة الطبيب المختص.

وعند مراجعة الطبيب، بيّن الدكتور الناصر آلية التشخيص ” يتم قياس طول الطفل فإذا كان ضمن المعدل الطبيعي أو أقل بقليل يتم مراقبته بشكل منتظم، أما اذا كان الطفل قصير بالمقارنة بعمره يحتاج على فحوصات معينة، كعمل فحص لهرمون النمو، وعمل صور طبقية لقياس عمر العظم لمفصل الرسغ أو مفصل الكوع”.

وحول أسباب القصر عند الأطفال، قال ” هناك أسباب هرمونية، أو بعض الأمراض اي مشاكل في تكوين العظم حول مراكز النمو بالجسم، وأسباب وراثية”.

آلية العلاج قصر الطفل بالمقارنة مع عمره، وضح ” العلاج يعتمد على حسب نتائج الفحوصات، اذا كانت المشكلة هرمونية يجب مراجعة الطفل لأخصائي غدد صماء لتقديم العلاج المناسب، ويتحسن المريض بشكل تدريجي لأنها تحتاج إلى وقت من الممكن أشهر أو سنوات”.

مضيفاً، أما اذا كانت المشكلة غير هرمونية، أي مشاكل في العظم أو مراكز النمو في الجسم، يكون العلاج جراحي أي تطويل في العظم.

آلية العلاج الهرموني..
ويمكن العلاج عن طريق الهرمون من خلال إجراء الفحوصات للتأكد من وجود مراكز النمو في نهايات العظم لدى الطفل، فعند الأطفال الذكور لغاية عمر 16 سنة تقريبا أما الأنثى يبقى لغاية عمر 14 سنة.

فإذا تم تاكيد وجود مراكز النمو، يتم أخذ جرعات من الهرمون المصنّع بواسطة الهندسة الوراثية، بمعيار من 02،0 إلى 05، 0 ملجم/ كجم لمدة ستة أيام في الأسبوع تحت الجلد، والتي قد تزيد من فرصة الطول بنسبة 10سم في السنة.

ونصح الدكتور الناصر بضرورة انتباه الأهل لنمو أطفالهم، مشدداً على ضرورة المتابعة الدورية مع طبيب الأطفال للتأكد من الطول والوزن تحديداً أول ثلاث سنوات من عمر الطفل، وعندما يصبح بسن المدرسة يجب الانتباه لطوله بالمقارنة مع طول الأطفال من ذات العمر.